الاخبار الرئيسية
السبت 27 نوفمبر 2021
  • C°17      القدس
  • C°9      دمشق
  • C°12      بيروت
  • C°4      طهران
من نحن شروط الاستخدام اتصل بنا

كشف تفاصيل الجريمة التي هزت قطاع غزة.. مواطن يغتصب طفلة انتقاماً من شقيقه !!

تاريخ النشر: 2021-11-12 21:39:00
الساحل الاخباري -

رفح: 3 أيام مرت على جريمة جديدة ارتكب بحق طفلة فلسطينية من مدينة رفح جنوب قطاع غزة، والفاعل أقرب المقربين لوالدها.

طفلة من عائلة "س.م" الملقبين بـ"غ" تبلغ من العمر 3 أعوام ونصف، ذهبت ضحية جشع عمها شقيق والدها من أبويه، بعد أن قام بأرذل الجرائم بحقها.

شهود عيان أكدوا لـ"أمد"، أنّ عم الطفلة يعمل عسكري برتبة نقيب، قام بالانتقام من ابنة أخيه، على خلاف بينهما بسبب ورثة تخص محلات تجارية لهم في سوق مدينة رفح.

ومن جهته أكد أحد جيران العائلة لـ"أمد"، أنّ عم الطفلة قال لوالدها أنه سيجعله يبكي على أغلى ما لديه، دون أن يشرح له تفاصيل عن ماذا يريد فعله!.

وتابع، كانت مشاكل الجاني وشقيقه كثيرة على هذه الورثة، وتهديد بعضهما البعض مستمراً، ولكن الجاني حاول عدة مرات قتل شقيقه دون نجاحه بذلك.

وتحدث شاهد آخر لـ"أمد"، أنّ عم الطفلة أقدم على اغتصاب ابنه شقيقه ولكن بطرق التفافية. مما أدى إلى فقدان الطفلة للوعي، وتم نقلها إلى المستشفى دون معرفة من الفاعل، وبعد تحقيقات مستمرة تم الكشف عن الفاعل وهو عمها منتقماً من شقيقه.

واستدرك بالقول: إنّ الطفلة عادت من المستشفى إلى منزلها بعد يوم ونص من تواجدها على أسرة المستشفى، لكن وضعها الصحي ازداد سوءاً داخل منزل والدها، إلا أن العائلة لا زالت متكتمة على حالتها الصحية.

هذا التحقيق الأولي الذي أجراه أمد للإعلام مع مقربين من عائلة الطفلة، ولدينا صور ودلائل ولكننا نتحفظ عليها حفاظاً على النسيج المجتمعي والأسرار العائلية.

فيما نشر والدها بياناً وصل "أمد للإعلام" وجاء فيه:" لقد عانيت منذ وقوع تلك الجريمة النكراء آلاما لا يعلمها إلا الله، إلا أن ما زاد من أوجاعي هو المنشورات التي ملأت صفحات الفيسبوك هنا وهناك، وتناقل الأخبار والأحاديث التي تنهش في عرضي، وتزيد من جراحي.

وعليه.. فإنني أطلب من الجميع بلا استثناء أن يتقوا الله، فكل كلمة تكتب هي بمثابة خنجر في صدري، حتى وإن كانت على سبيل الدعاء أو الشفقة.

كما أحمل المسئولية لكل من يتسابقون لنشر الأخبار الكاذبة، التي تصب الزيت على النار، ولا تهدف إلا للشهرة، والمتاجرة بقضيتي.

كما أعلن للجميع أنني أرفض بشكل قاطع أن يتم الزج باسمي وباسم ابنتي في أي خلافات سياسية، أو لخدمة أهداف حزبية.

ومن هنا فإنني أحذر الجميع.. أنني سأرفع دعاوى قضائية ضد كل من يسيء إلى سمعتي وسمعة ابنتي.. وليتحمل الجميع مسئوليته..

وأخيرا.
أشكر ابناء شعبى وكل من وقف بجانبي .. والشكر الاكبر للاخوة في مباحث رفح على ما بذلوه من جهود للوصول إلى الجاني، كما أدعو أصحاب القرار لتطبيق العدالة في أسرع وقت ممكن".


اضف تعقيب