الاخبار الرئيسية
الاحد 28 فبراير 2021
  • C°17      القدس
  • C°9      دمشق
  • C°12      بيروت
  • C°4      طهران
من نحن شروط الاستخدام اتصل بنا

سياسة التلون بتحالف الألوان/ بقلم: أحمد حجازي

تاريخ النشر: 2019-02-22 09:37:00
الساحل الاخباري -

إنّ التحالفات يكون الاساس فيها مبني على القوة لا على السبب والنتيجة كدولتيين تمنع قوتهما ان تعتدي واحدة على واحدة، فتعبران عن لفظ القوه بلفظ ارق واجمل هو المحالفه ثم يرق هذا اللفظ فتخرج منه الصداقه ثم يرق اكثر فيظهر لفظ الحب ولا حب هناك ولا صداقه ولا محالفه بل هي اساليب سياسيه في لغة القوه فاذا زادت قوة احدهما سقط التحالف لهذا يقال أحذر دائما من منافس يتحالف معك ولا يحترم رؤيتك واهدافك انما يخشى فقط قوتك وفي مجتمعنا حدث ما يشبه ذلك بين الاصفر والاحمر والبرتقالي والاخضر.

اذا نستطيع ان نقول انه في السياسهةكل الطرق التي تساهم في تنفيذ برنامجك واهدافك وقادرة على تحقيق طموحك متاحة وهذا هو سبب التناقض غير المفهوم بين التصريح والتنفيد وبين تغليب المصلحة الضيقة الخاصة على المصلحة العامة.

لقد اثبتت الاحزاب العربية الرائدة في البلاد أن لا خطوط حمراء في السياسة وتستطيع بدافع المصلحة او بمعنى اكثر شعبية ( من اجل تنفيذ برنامجك والحفاظ على كيانك) أن تتنقل من منبر لاخر ومن مبدأ ومفهوم لآخر ومن العلمانية للقومية للاسلامية للشيوعية للجماهيرية بحرية تامة وتحت غطاء (مصلحة الشعب اولا) ولكن كل ذلك يكون له شرط اساسي للنجاح يعتمد على وعي المجتمع وقدرته على الحساب والمحاسبة.

فهل نحن قادرون على محاسبتهم وخلق واقع سياسي جماهيري جديد في 9 ابريل !؟

المجتمع امام خيارين إما محاسبة مشجعة تزيدهم قوة واما محاسبة يتحقق بها حقا معنى ارادة شعب.

 


اضف تعقيب