إغلاق
موقع الساحل - عائلة من يافة الناصرة: الشرطة داهمت منزلنا واعتدت علينا وتسببت بإصابة الوالد بجراح
عائلة من يافة الناصرة: الشرطة داهمت منزلنا واعتدت علينا وتسببت بإصابة الوالد بجراح
السبت   تاريخ الخبر :2020-10-17    ساعة النشر :07:51:00

أصيب فجر اليوم الجمعة المواطن معاد عدنان ريحاني (أبو مصطفى) من سكان بلدة يافة الناصرة بجراح وذلك بعد أن قامت قوات معززة من الشرطة بمداهمة منزله بحجة البحث عن الابن، دون معرفة السبب. ويشار الى ان المصاب هو أب لأربعة أولاد. وقالت شقيقة المصاب في حديث لموقع الساحل نت:"ان افراد الشرطة وصلوا الى منزل شقيقي فجر اليوم، حيث طرقوا الباب في الوقت الذي كان افراد العائلة يغطون في نومهم، حيث هم شقيقي الذي لاحظ وجود حركة غريبة في محيط المنزل وفتح الباب، وما ان فتح باب المنزل حتى قام افراد الشرطة بإلقاء قنبلة صوبه ما ادى الى اصابته أسفل ظهره، ومن ثم أمروا الكلاب البوليسية التي رافقتهم بمهاجمته".

واضافت شقيقة المصاب:"ان مداهمة الشرطة للمنزل دبت الرعب في نفوس افراد العائلة جميعًا، خاصةً وان احد ابناء شقيقي وهو مريض بمرض القلب لم يستوعب ما حدث والأمر تسبب له بصدمة، خاصةً بعد ان رأى والده وهو مصاب وملقى على الأرض".

ووصفت شقيقة المصاب ما حدث بالهمجية وقالت:"ما حدث في منزل شقيقي هو ليس مداهمة ولا تفتيش بل محاولة قتل بكل ما تحمله الكلمة من معنى، أمر لا يمكن استيعابه أبدًا فكيف يقومون وبعنجهية لا توصف، بتحطيم الممتلكات الخاصة، هم لم يفتشوا ويبحثوا فحسب انما كانوا يحطمون كل ما تصل ايديهم اليه". واضافت:"الشرطة عاثت بالمنزل فسادًا وعاثوا باغراضه الفوضى والتخريب، ولم يسلم منهم شيء كذلك عدد من افراد الوحدة الخاصة قد إقتحموا غرف النوم ولم يتركوا أي غرض في مكانه إلا واخرجوه، وحطموا الخزائن والقوا بالملابس وفراش الاولاد إلى الارض في اسلوب استفزازي رخيص ".

وتابعت:"عائلة شقيقي طالبت الشرطة باخلاء المكان لانها تقوم بارتكاب فعل ممنوع قانونياً، فالقانون الذي يضم الجميع تحت كنفه لا يسمح بهذه المعاملة والوحشية والاستفزازية فكيف يمكن تفسير الوحشية في التفتيش وتحطيم الاثاث من كنابيات وطاولات وخزائن، ونبش أغراض الاولاد وحمل الاسلحة ورفعها على المواطنين أمام الابناء صغيري السن، فانا لا انعتها الا بالغوغائية، لانها لا تمت للانسانية باي صلة".

يشار الى ان معاد ريحاني مازال يرقد في المستشفى وهو بحاجة الى عملية جراحية اخرى بحسب المصادر الطبية. بينما بقيت العائلة بصدمة نفسية مما مرت فيه من شتائم وضرب بالعصي ورفع المسدسات في وجوههم.





تعليقات الزوار
اخترنا لك